المشهد اليمني
المشهد الرياضي

عبور باب المندب ”تجديفاً” .. مغامر بريطاني يخوض التحدي الأصعب في حياته

المشهد اليمني

أصبح مغامر بريطاني أول شخص يقوم بالتجديف منفرداً بنجاح ودون تلقي أي مساندة عبر أحد أخطر المناطق المائية في العالم.

الجندي البريطاني السابق جوردان ويلي قام بعبور مضيق باب المندب ، وهو ممر مائي استراتيجي يقع بين اليمن في  شبه الجزيرة العربية وجيبوتي في القرن الإفريقي.

(باب المندب) التي تعني في اللغة العربية (بوابة الدموع) هي واحدة من أكثر ممرات الشحن ازدحاما في العالم. كما تشتهر المنطقة بالقرصنة والإرهاب وتهريب البشر والأسلحة والمخدرات.

واستعدادًا لخوض تحدي عبور باب المندب تدرب الجندي البريطاني بشكل مكثف لمدة 12 شهرًا مع أبطال التجديف في الألعاب الأولمبية أليكس غريغوري وجيمس فؤاد باستخدام قارب مصمم خصيصًا يطلق عليه اسم "مليون حلم".

المغامر المتهور ، ليس غريباً على المنطقة حيث خدم في الجيش البريطاني لأكثر من 10 سنوات بما في ذلك الخدمة في العراق وأيرلندا الشمالية كجندي في الخطوط الأمامية.

كما تجول في ثلاثة من أخطر دول العالم في العام الماضي ، حيث خاض تحدي التحمل لمسافات طويلة في الصومال والعراق وأفغانستان.

وتعليقاً على إنجازه قال: "خوض هذا التحدي كان أمراً مميزاً للغاية وهو إنجاز رائع بالنسبة لي شخصياً.. في الواقع، لقد كان أصعب تحدٍ قمت به على الإطلاق".

مضيفاً: "ومع ذلك ، الأهم هو أن يلاحظ  العالم الأزمة الإنسانية في اليمن والعدد الهائل من الخسائر التي يدفعها الأطفال يوميًا ، فهؤلاء هم الضحايا الأبرياء في هذا الصراع، والعالم بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لحمايتهم ".

اليمن باب المندب مغامر بريطاني